أدلى الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي بتصريحات إعلامية من جامعة ولاية الجلفة، بعد تنشيطه ندوة موسعة بعنوان: “مؤثرو الإعلام الرياضي وصناعة الرأي العام حول القضية الفلسطينية”. وتحدث دراجي، في جانب من تصريحاته، عن انتقاد بعض الصحفيين للناخب الوطني جمال بلماضي والمنتخب الجزائري، المقبل على خوض كأس أمم إفريقيا 2023. وساند دراجي فئة المنتقدين، قائلاً بأنه لا يوافق من يقول بأنهم لم يدعوا المنتخب الجزائري يعمل، مضيفاً أنه يتحدث عن الإعلام بصفة عامة دون تخصيص أو ذكر اسم أي إعلامي أو وسيلة إعلامية. وتابع المتحدث أنه مثلما اللاعب أو المدرب أو رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، يحب المنتخب الجزائري، فهنالك إعلاميين يحبون منتخب بلدهم أيضاً. واعتبر حفيظ دراجي أن القول بمحاولة تكسير كتيبة “الخضر”، هو تشكيك في نوايا أولئك الإعلاميين، معتبراً أن الأمر يقتصر على وجود نية تأدية واجب مهني وإعلامي وتوجيه رسالة إلى الجماهير. ودعا خريج مدرسة التلفزيون العمومي الجزائري إلى تجاوز الأمر، قائلاً: “عندما أنتقد المدرب أو انتقد خياراته فأنا لا أكرهك ولا أريد لك الشر، لا بالعكس نريد أن نحسن من الأمور”. وقال حفيظ دراجي إنه من الضروري أن ندع الناس تدلي برأيها، بما أنهم في بلد حرية، ويحق لأي كان انتقاد الرئيس أو الوزير الأول بالأخلاق وبالأدب اللازمين، على حد قوله. وفي إشارة ضمنية إلى رفض جمال بلماضي للانتقادات، قال دراجي إن أي شخص لا يمكنه إكمال واجبه مئة بالمئة، فلذلك يجب عليه تقبل النقد، كما أنه لا يمكن أن يكسب الشخص قلوب الجميع. وأردف مذيع القناة القطرية، أنه يجب على الجميع تقبل النقد، لأنه لا يعتقد بوجود شخص يحب الشر للمنتخب أو للاعبين أو للمدرب، داعياً في الختام إلى عدم التركيز على مثل تلك الأمور وتجاوزها.
10 يناير 2024 - 12:45

دراجي ينقلب على بلماضي قبل كأس افريقيا 2024

أدلى الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي بتصريحات إعلامية من جامعة ولاية الجلفة، بعد تنشيطه ندوة موسعة بعنوان: “مؤثرو الإعلام الرياضي وصناعة الرأي العام حول القضية الفلسطينية”.

وتحدث دراجي، في جانب من تصريحاته، عن انتقاد بعض الصحفيين للناخب الوطني جمال بلماضي والمنتخب الجزائري، المقبل على خوض كأس أمم إفريقيا 2023.

وساند دراجي فئة المنتقدين، قائلاً بأنه لا يوافق من يقول بأنهم لم يدعوا المنتخب الجزائري يعمل، مضيفاً أنه يتحدث عن الإعلام بصفة عامة دون تخصيص أو ذكر اسم أي إعلامي أو وسيلة إعلامية.

وتابع المتحدث أنه مثلما اللاعب أو المدرب أو رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، يحب المنتخب الجزائري، فهنالك إعلاميين يحبون منتخب بلدهم أيضاً.

واعتبر حفيظ دراجي أن القول بمحاولة تكسير كتيبة “الخضر”، هو تشكيك في نوايا أولئك الإعلاميين، معتبراً أن الأمر يقتصر على وجود نية تأدية واجب مهني وإعلامي وتوجيه رسالة إلى الجماهير.

ودعا خريج مدرسة التلفزيون العمومي الجزائري إلى تجاوز الأمر، قائلاً: “عندما أنتقد المدرب أو انتقد خياراته فأنا لا أكرهك ولا أريد لك الشر، لا بالعكس نريد أن نحسن من الأمور”.

وقال حفيظ دراجي إنه من الضروري أن ندع الناس تدلي برأيها، بما أنهم في بلد حرية، ويحق لأي كان انتقاد الرئيس أو الوزير الأول بالأخلاق وبالأدب اللازمين، على حد قوله.

وفي إشارة ضمنية إلى رفض جمال بلماضي للانتقادات، قال دراجي إن أي شخص لا يمكنه إكمال واجبه مئة بالمئة، فلذلك يجب عليه تقبل النقد، كما أنه لا يمكن أن يكسب الشخص قلوب الجميع.

وأردف مذيع القناة القطرية، أنه يجب على الجميع تقبل النقد، لأنه لا يعتقد بوجود شخص يحب الشر للمنتخب أو للاعبين أو للمدرب، داعياً في الختام إلى عدم التركيز على مثل تلك الأمور وتجاوزها.

مقالات ذات صلة

  • تألق بوحلفاية يُعيد فتح نقاش استدعاءه للمنتخب الوطني

    17 أبريل 2024 - 12:36

    صادي يلحق هزيمة أخرى لخصمه لقجع في ملف نجم ليفركوزن

    17 أبريل 2024 - 08:33
    صادي في مهمة اقناع صامويل جيغو صخرة دفاع مارسيليا

    جيغو نجم أولمبيك مرسيليا ينضم لمنتخب الجزائر

    16 أبريل 2024 - 16:13

    70 مليون أورو لِتحويل آيت نوري إلى فريق مانشستر سيتي

    16 أبريل 2024 - 12:44

اترك تعليقا

تصنيفات
خدمة نيوز