الركراكي يحرج بلماضي على المباشر في ملعب نيلسون مانديلا

صنع حضور مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي، لنهائي كأس أمم إفريقيا للناشئين في الجزائر، الحدث، ما فتح باب المقارنة من جديد بينه وبين الناخب الوطني جمال بلماضي.

وتفاعل وليد الركراكي مع لحظات المباراة التي جمعت في طرفيها المنتخب المغربي والمنتخب السينغالي.

وقال مراقبون إن وليد راكراكي رابع العالم وفائز بدوري أبطال أفريقيا ورغم أنه مزدوج الجنسية ومقيم في فرنسا إلا أنه منذ تدريبه منتخب بلاده لا يضيع اللقاءات الكبيرة في البطولة المغربية .

ويحضر كل مباريات الفرق المغربية في المنافسات الإفريقية، ناهيك عن سفره إلى الجزائر لحضور نهائي كاس أمم إفريقيا اقل من 17 لمتابعة أشبال سعيد شيبة ضد السينغال.

وأوضح المتابعون أن ما يقوم به الركراكي، يضع مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي في حرج كبير، بسبب تعامله مع الفئات السنية الأخرى في المنتخب، بسبب عدم حضوره لمبارياتهم.

ولم يحضر جمال بلماضي الاستحقاقات التي مر بها المنتخب الجزائري في مختلف فئاته السنية، حيث غاب عن مباراة نهائي الشأن التي كانت فيها الجزائر طرفا رغم تواجده وقتها في الجزائر، وفضّل البقاء في مركز سدي موسى عوض التنقل لملعب نيلسون مانديلا لمتابعة أشبال مجيد بوقرة.

ولوحظ أنه خلال بطولة كأس العرب التي نظمت في قطر عام 2021، لم يحضر بلماضي أي مباراة للمنتخب الجزائري، رغم أن البطولة كانت في قطر، أين يتواجد رفقة عائلته، كما أنه، وحسب مصادر موثوقة، لم يزر أشبال بوقرة في الفندق الذي كانوا يتواجدون فيه خلال البطولة من أجل تحفيزهم، رغم قرب منزله من فندق إقامة الخضر.

وحضر الناخب المغربي وليد الركراكي، سهرة الجمعة، بالمنصة الشرفية لملعب “نيسلون مانديلا” الجديد بالجزائر العاصمة، لمشاهدة نهائي منافسة كأس أمم إفريقيا للناشئين 2023.

وصنع مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي الحدث، خلال مباراة المنتخب المغربي ومنافسه المنتخب السنغالي، لحساب نهائي “كان” الجزائر 2023، لفئة أقل من 17 سنة.

وانتشرت مقاطع فيديو، على منصات التواصل الاجتماعي، وثقت تفاعل جماهير جزائرية ومغربية أيضا مع الناخب المغربي، في مدرجات ملعب “نيسلون مانديلا” بعد نهاية مباراة المغرب والسنغال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *