وأخيرا .. قرار توزيع الإعتمادات للوكلاء وإستيراد السيارات للجزائر

سيشهد ملف إستيراد السيرات للجزائر ، إفراجا وذلك منذ سنوات عقب قرار غلق الاستيراد مما أزم سوق المركبات في الجزائر . كما يرتقب أن يستلم الوكلاء الجدد التراخيص القانونية لمباشرة مهامهم وإدخال السيارات خلال أواخر الشهر من سنة 2022.

كشف موقع المتخصص autoDZnews.com في السيارات تفاصيل جديدة بخصوص منح الوكلاء تراخيص استيراد السيارات للجزائر .

نقل الموقع ذلك عن السيد ساعد سلامي عضو المركز الجزائري للاستشراف الاقتصادي وتطوير الاستثمار في تصريحه لمؤسسة الحوار الإعلامية، بخصوص أنه يتواجد الآن 5 ملفات اعتماد جاهزة لمتعاملين في استيراد السيارات.

توزيع اعتمادات استيراد السيارات شهر سبتمبر 2022

ذات الموقع وفق مصادره الخاصة أكد أن توزيع اعتمادات استيراد السيارات ستوزع في شهر سبتمبر الجاري،وقال أن 5 متعاملين الذين سيستلمون رخص الإستيراد هم ضمن ملفات ثمانية وكلاء التي تم التحفظ عليها سابقا؛ وقد قاموا برفع هذه التحفظات وبقوا في انتظار الاعتماد منذ ذلك الحين.

وبالنسبة لتفاصيل الوكلاء الذين قبلت ملفاتهم أكد الموقع أن الأمر يتعلق بمتعاملين اثنين في مجال استيراد السيارات، ومتعامل واحد في مجال استيراد الشاحنات، وآخر لاستيراد الجرارات، بالإضافة إلى متعامل في مجال استيراد المعدات والمحركات.

موعد دخول أول سيارة للجزائر

وبالنسبة لموعد دخول اول سيارة قال الموقع “هذا هو السؤال الأهم الذي يبحث الجميع عن إجابته، ومصادرنا تشير إلى أنه إذا ما تم اعطاء الاعتمادات في شهر سبتمبر الجاري، فإن الطلبات من طرف الوكلاء إلى المصانع التي يحوزون على عقود رسمية معها سيكون فوريا من أجل التسريع في الاستيراد.

فبخصوص السيارات الآسوية فإن تجهيز الكمية المطلوبة قد يستغرق من 30 إلى 45 يوما من ناحية الإنتاج، ومن 21 يوما إلى 30 يوما في الشحن والنقل إلى الجزائر، أما السيارات الأوربية فتستغرق نفس المدة للإنتاج، لكن تحتاج فقط مابين 7 إلى 15 يوما في الشحن والنقل.

وباختصار تشير مصادر موقع autoDZnews.com إلى أنه سيتم منح الاعتمادات شهر سبتمبر، وأكتوبر لتقديم الطلبات للمصانع، وشهر نوفمبر لبداية التصنيع والتجهيز، ونهاية هذه المرحلة الأخيرة ستكون منتصف ديسمبر.

السيارات الأوربية في جانفي والآسوية في فيفري 2023

لذا فإن موعد استيراد أول سيارة في الجزائر سيكون منتصف شهر جانفي 2023 بالنسبة للمركبات الأوروبية، ومنتصف شهر فيفري 2023 بالنسبة للسيارات الآسوية.

ومن جهة أخرى أكد عضو المركز الجزائري للاستشراف الاقتصادي و تطوير الإستثمار المقاولاتية ساعد سلامي عقب نزوله ضيفا في حصة “الحوار مباشر” ، أن وقف استيراد السيارات لم يكن من الجزائر ،و إنما هو نابع من الدول العظمى المهيمنة التي تستولي على سوق الإفريقية في هذا المجال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *