سقوط حر لأسعار الهواتف الذكية في الجزائر

سقوط حر لأسعار الهواتف الذكية في الجزائر

محتويات المقال : اسعار الهواتف في الجزائر 2022 Oppo ،اسعار الهواتف في الجزائر 2022 Samsung.ارخص اسعار الهواتف في الجزائر 2022 ، اسعار الهواتف في الجزائر 2022 Redmi.اسعار الهواتف في الجزائر 2022 ريدمي ، اسعار الهواتف في الجزائر 2021 Oppo، اسعار الهواتف في الجزائر سامسونج.اسعار الهواتف في الجزائر 2022 اليوم.

شهدت أسعار الهواتف النقالة خلال الأيام الماضية، تراجعا محسوسا، في أسعار مختلف أنواع الهواتف النقالة التي تنطلق من 2000 دج إلى أزيد من 100 ألف دج حسب النوع والشكل والخصائص الإلكترونية.

واشتكى أصحاب محلات الهواتف المحمولة تراجعا كبيرا في الطلب، ما أجبرهم على خفض الأسعار التي طالت حسبهم مختلف أنواع الهواتف للحفاظ على تجارتهم، التي تمر بحالة ركود غير مسبوقة، ما جعلهم يعتمدون أكثر على خدمات ما بعد البيع من إصلاح مختلف أنواع الهواتف التي باتت تدر عليهم أرباحا أكبر من المبيعات.

كشف أصحاب محلات الهواتف النقالة، أن الأسعار شهدت مع نهاية السنة الماضية ارتفاعا معتبرا بسبب الندرة جراء توقف تركيب الهواتف الذكية في الجزائر ومنع استيرادها من طرف المتعاملين، “ما تسبب في نقص الطلب جراء الأسعار المرتفعة، ومع دخول كميات معتبرة من مختلف أنواع الهواتف الذكية عن طريق “الكابة” بعد عودة الرحلات الجوية بات العرض كبيرا مقارنة بتراجع الطلب وهذا ما تسبب في تراجع الأسعار”.

أسعار الهواتف النقالة شهدت انخفاضا بنسبة 20 بالمائة

ومن جهته، أكد رئيس اللجنة الوطنية للهواتف النقالة والأجهزة الإلكترونية ثابتي بشير في تصريح للشروق أن أسعار الهواتف النقالة شهدت انخفاضا بنسبة 20 بالمائة، بسبب التراجع الكبير للطلب بسبب انهيار القدرة الشرائية لشريحة واسعة من الجزائريين العاجزين عن شراء هاتف ذكي بسعر يزيد عن الأجر القاعدي المضمون المقدر بـ20 ألف دينار، “بالإضافة إلى زيادة العرض بعد رفع الضرائب عن الاستيراد الشخصي للهواتف الذكية عبر الطرود البريدية، وهذا ما ساهم في انتعاش استيرادها عن طريق الطرود، مؤكدا أن الجزائر هي من البلدان القليلة في العالم التي لا تفرض ضرائب على الاستيراد الشخصي لمختلف الأجهزة الإلكترونية.

وقال ثابتي إن سوق الهواتف النقالة يشهد ركودا غير مسبوق بسبب التراجع الكبير في الطلب، مقابل انتعاش تجارة الأكسيسوارات وتصليح الهواتف التي باتت ملاذ الكثير من الشباب الذين وجدوا فيها تجارة رائجة، بسبب كثرة الأعطال التي تميز الهواتف الذكية، وقال المتحدث إن أسعار الهواتف الذكية ستواصل الانخفاض مع استمرار تراجع الطلب، داعيا إلى ضرورة التفكير في بعث الصناعة المحلية لهذه الشعبة التي يمكنها أن توفر للمواطنين هواتف بأسعار أقل مقارنة بالمستوردة، “حيث يمكن توفير هواتف ذكية في الأسواق بسعر مليون سنتيم أو أقل، وبهذا تساهم الدولة في تشجيع الرقمنة وإنعاش الاقتصاد ومختلف المجالات المتعلقة بالتكنولوجيا”، مضيفا أنه رغم التراجع الطفيف لأسعار الهواتف الذكية غير أنها تبقى صعبة المنال على شريحة واسعة من الجزائريين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.