صفقة جزائرية روسية تبعث مشروع ضخم في الجزائر

أكد المجمع الصناعي سيدار، رسو باخرة شحن قادمة من دولة روسيا الفدرالية، بميناء عنابة محملة بشحنة من مادة الفحم الحجري تقدر بـ34 ألف طن يوم أمس.

وأفاد بيان إعلامي لذات المجمع، أن هذه الصفقة الهامة التي أشرفت عليها قيادة مجمع إيميتال وبمجهوداتها الخاصة، مكنت مركب الحجار والذي يمر بصعوبات مالية كبيرة منذ مدة، من إعادة تشغيل الفرن العالي والدخول في الإنتاج.

وقد ظفر بهذه الصفقة الهامة مجمع إيميتال بخبرته الكبيرة مع الممونه الروسي العملاق “BLACKRABBIT DMCC” بسعر تنافسي يقدر بـ600 دولار للطن الواحد مقارنة مع أسعار أخرى التي تجاوزت 800 دولار للطن.

وهو الأمر الذي مكن مركب الحجار من تسجيل مكاسب مالية هامة تقدر 3855074 دولار. في صفقة اقتناء 18534 طن من الفحم الحجري من الممون الروسي نهاية جويلية الماضي.

وتم إخضاع هذه الشحنة لاختبارات علمية، والتي عرفت نجاحا تاما، على مستوى الفرن العالي رقم 2 الذي يعتبر عصب الحياة الإنتاجية للمركب ككل.

في حين تمكن الممون الروسي، من تموين المركب بهذه المادة بعد استيفائه لجميع الشروط التقنية والمالية التي نصت عليها المناقصة من خلال تقديمه لأسعار جد تنافسية في السوق الدولية، مقارنة بباقي الممونين المشاركين في المناقصة، وقد تمت الاتفاقية بشروط تسهيلية خاصة، وتحديدا من ناحية شروط دفع مستحقات الفحم وهذا عن طريق التحويل البسيط للأرصدة المالية، بالإضافة إلى الاستفادة من الفارق المهم في الأسعار بينها وبين المنافسين الآخرين.

وقد وفرت هذه الصفقة الهامة مع الممون الروسي، 15 مليون دولار من اجمالي قيمة 60 الف طن من مادة الفحم الحجري، إضافة إلى اهميتها الإقتصادية والربح المالي الذي عاد على خزينة المؤسسة.

كما أضافت هذه الصفقة الهامة قوة إلى العلاقات الجزائرية مع فيديرالية روسيا الصديقة في ظل سوق تنافسية غير مستقرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *