أنهت الضبطية القضائية لأمن ولاية تبسة، نهار أمس، التحقيق في فضيحة مدوية هزت الوسط التعليمي بالولاية. وحوّلت ملف القضية أمام نيابة وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة.

وحسب ما توفر من معطيات، فإن هذه القضية تتعلق بالمساس بنزاهة امتحانات شهادة البكالوريا دورة جوان 2022، حيث توصل المحققون إلى اكتشاف تقديم مبلغ 40 ألف دينار جزائري على كل مترشح للاستفادة من الأجوبة نموذجية، وتورط في هذه الفضيحة أزيد من 12 موظفا تابعا لقطاع التربية بتبسة وأولياء طلبة وشهود.

توقيف 12 متورطا في قضية المساس بنزاهة الامتحانات


وبالعودة إلى تفاصيل القضية التي تناولتها “النهار” في عدد سابق، وهي قضية أضحت حديث الشارع بعد انتقالها إلى مواقع التواصل الاجتماعي. فإنها جاءت بناء على معلومات مؤكدة تحصلت عليها عناصر شرطة الأمن الحضري الثالث التابع لأمن الولاية بتاريخ 16 جوان الحالي.

مفادها قيام موظفين في التربية بإدخال أجوبة نموذجية وتزويرها مع استبدالها لصالح ممتحنين بمركز فارس علال بسكانسكا بمدينة تبسة.

شعبة تسيير واقتصاد، حيث العملية تتم بتواطؤ موظفين بالمركز ومن خارج المركز مقابل مبلغ مالي قدره 40000 دج للمادة الواحدة عن كل ممتحن.

وبعد استغلال المعلومات والتنسيق المباشر مع وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة. تم وضع خطة محكمة من طرف عناصر الشرطة بالزي المدني للتمويه، تلتها عملية مراقبة لمركز الإجراء وتتبع لتحركات المشتبه فيهم. إلى أن تمكن المحققون من توقيف 3 أشخاص على متن وسيارة من نوع “سامبول”.

التحقيق يكشف خيوط وتفاصيل القضية

وخلال التحقيق معهم كشفوا عن اتصالهم بعضو في لجنة أمانة المركز لغرض تسليمه أوراق إجابة نموذجية. على أن يقوم باستبدالها بأوراق الإجابة لفائدة ثلاثة ممتحنين، بينهم بنتان لمديرة ابتدائية. تم توقيفها بمعية رئيس المركز واسترجاع ظرف بريدي ذو اللون الأصفر كان يحتوي على 3 أوراق إجابات نموذجية خاصة بامتحان مادة الفلسفة.

حيث يتم حسب اعتراف الموقوفين في محضر الضبطية القضائية تسليمه لعضو لجنة الأمانة بمركز الإجراء. بعد أن يتم إدخال الأوراق النموذجية عبر نافذة خاصة بقاعة المخبر المطلة على الطريق العمومي من الجهة الخلفية للمركز لتبديلها، ومنها الإمضاء مكان الأساتذة الحراس.

وهكذا تم تبديل أوراق الامتحانات السابقة. ومواصلة للتحقيق ثبت تورط 12 شخصا بينهم إطار في مصلحة الامتحانات على مستوى مديرية التربية بتبسة. ورئيس مركز الإجراء “فارس علال” وأولياء أمر الطلبة ومديرة ابتدائية والأستاذ القائم بحل أجوبة المحاسبة والاقتصاد.

وموظفين يعملون بالمركز، وبعد التحقيق المعمق مع المجموعة وجمع الأدلة الدامغة من طرف المحققين واعترافات جل المتورطين بالتهم المنسوبة إليهم. تم تحويل ملف القضية أمام نيابة وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة بتهمة المساس الخطير بنزاهة الامتحانات الرسمية لشهادة البكالوريا دورة جوان 2022. من قبل موظفين مكلفين بتأطير الامتحانات والمسابقات، أو الإشراف عليها وتقديم مبالغ مالية لغرض الحصول على أجوبة مواضيع البكالوريا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.