بالفيديو.. إسبانيا ترمي 32 طن من الأسماك بعد إعادة الجزائر للشحنة

بالفيديو.. إسبانيا ترمي 32 طن من الأسماك بعد إعادة الجزائر للشحنة

اضطرت إحدى الشركات الاسبانية إلى التخلص من أكثر من 30 ألف كيلوغرام من الأسماك. حيث ضيعت هذه الأخيرة آلاف اليوروهات بسبب تعليق الجزائر لمعاهدة الصداقة وحسن الجوار مع إسبانيا.

ورجع 32000 كيلوغرام من الأسماك إلى ميناء ريبيرا (آكورونيا) الأربعاء الفارط. حيث تم تفريغ حمولة المنتج من السفينة وتخزينها في حاويات لرميها في القمامة.

وحسب الإعلام المحلي الاسباني كانت تلك السمكة جزءًا من شحنة باعتها بيسكادوس مونشو. وهي شركة مقرها في ريبيرا، إلى الجزائر. سلعة لم يتم إرسالها أخيرًا بسبب المقاطعة التجارية الجزائرية لإسبانيا.

وتأثرت هذه الشركة بشكل كبير بالوضع. حيث أوضح مديرها أنهم يبيعون البضائع إلى الجزائر منذ أربع سنوات. وأن هذه المبيعات تمثل 50٪ من مبيعاتهم. بمعدل 60 طنا أسبوعيا.

وقال رامون فرنانديز، مدير الشركة: “منذ شهرين بدأنا نلاحظ المشاكل. ولكن في الأسبوع الماضي ، انقطعت الصادرات تلقائيًا”.

وأوضح: “أخبرونا أنه لا يمكن شحن البضائع لأن الجزائر قطعت العلاقات مع إسبانيا. الخسائر بلغت قيمتها 68 ألف أورو”.

أخيرًا، عادت جميع البضائع إلى ريبيرا. حيث تحولت في النهاية إلى مسحوق سمك بقيمة 6000 أورو. فيما تم التخلص من الباقي.

وقال مدير الشركة إن الحصار يتسبب في خسائر بآلاف اليوروهات فقط في ميناء كورونيا. لأن المشكلة لا تؤثر فقط على الشركة المصدرة للأسماك، بل تؤثر أيضًا على سلسلة الإنتاج بأكملها.

وختم مدير الشركة “إذا لم يتم حل ذلك فسنفقد العديد من الوظائف. سواء لشركتي أو للقوارب التي يتعين عليها رمي الأسماك، لأولئك الذين يصنعون لنا الحاويات، والمركب الذي يمدنا بالجليد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.