أعلن الرئيس عبد المجيد تبون عن زيادات جديدة في منحة البطالة والأجور، وذلك خلال لقائه الدوري مع ممثلي الصحافة الجزائرية.

ونقل التلفزيون العمومي بعض مقاطع لقاء الرئيس، التي يتحث في إحداها عن زيادات في منحة البطالة والأجور ستطبق شهر جانفي المقبل، بناء على المداخيل التي تحصلها الجزائر خلال هذه السنة.

وكشفت التلفزيون أن تبون سيعلن عن قرارات هامة حول عديد القضايا الوطنية والدولية.

وبخصوص موضوع ندرة المواد الأساسية في صورة الزيت والقمح وغيرها، أوضح تبون أن 160 مطحنة تتلقى الدعم من طرف الدولة غير أنها لا تقوم بعملها بالشكل المطلوب، وفي الوقت الذي تلتقى الدعم على القمح تقوم ببيعه لمربي المواشي.

وقال تبون إن آخر قرار اتخذه هو تجريم تصدير المواد الأولية والغذائية، مؤكدا أن المفتشية العامة لرئاسة الجمهورية ستقوم بدورها في التحقيق حول ندرة المواد الأساسية.

وأشار الرئيس إلى أن التعديل الحكومي سيكون حسب نتائج كل قطاع.

وانطلقت عملية صبّ منحة البطالة في حسابات أصحابها بتاريخ 28 مارس الماضي.

زيادات جديدة في منحة البطالة والأجور

وكشف المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل عبد القادر جابر بأنه يتم صب منحة البطالة المقدرة بـ13 الف دينار لأكثر من 300 ألف شاب من طالبي العمل.

وحول الأسئلة المتداولة بكثرة منذ اعلان شروط الاستفادة من هذه المنحة، قال المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل إن الوكالة تنطلق في عملها من مضمون المرسوم الرئاسي المحدد لهذه الشروط والموضحة بالجريدة الرسمية.

وأضاف أن هذا المرسوم شدد على أن المنحة موجهة فقط لطالبي العمل لأول مرة، والذين لم يسبق لهم العمل. وأن يكون المستفيد منها يتمتع بالجنسية الجزائرية، وليس له أي دخل مهما كان نوعه وأن يتراوح سنه ما بين 19 وأربعين سنة، وأن لا يكون قد استفاد مطلقا من أي شكل من أشكال الإعانة ومشاريع الدعم المخصصة من قبل أجهزة الدولة، مع تسوية وضعيته اتجاه الخدمة الوطنية.

وأوضح المتحدث بأن هذه المنحة لا تعني الذين سبق لهم العمل و قال إن هؤلاء بإمكانهم الاستفادة من خدمات وعروض العمل المودعة لدى الوكالة لصالح البطالين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.