بنك BEA يتعمد نظام الصيرفة الإسلامية لمنح القروض والتمويلات

بنك BEA يتعمد نظام الصيرفة الإسلامية لمنح القروض والتمويلات

أطلق البنك الخارجي الجزائري الخميس عروض ومنتجات الصيرفة الإسلامية بشكل رسمي. ليلتحق بذلك بالبنوك العمومية الخمسة الأخرى التي تحصّلت على ترخيص بنك الجزائر والمجلس الإسلامي الأعلى.

وهي البنك الوطني الجزائري وبنك التنمية المحلية وبنك الفلاحة والتنمية الريفية والقرض الشعبي الجزائري والصندوق الوطني للتوفير والاحتياط “كناب بنك”.

إضافة إلى 5 بنوك خاصة تحصلت على الاعتماد، شرعت في إطلاق خدماتها بشكل تدريجي. ليتم بذلك تعميم نوافذ مستقلة للخدمات المالية الإسلامية عبر كافة البنوك العمومية قبل نهاية السنة.

أوامر بتوسيع الخدمات والمنتجات

ووفقا لما علمته “الشروق”، يشرف المدير العام للبنك الخارجي الجزائري، لزهر لطرش اليوم على مستوى وكالة البنك بشارع العقيد عميروش بالجزائر العاصمة، على إطلاق خدمات الصيرفة الاسلامية بشكل رسمي، وفقا لما سبق وأن أمر به الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن الذي دعا إلى تعميم الخدمات المالية الإسلامية عبر كافة البنوك العمومية قبل نهاية السنة ومنح تسهيلات للزبائن والمواطنين للاستفادة من هذا النوع من التمويل، والذي يعوّل عليه بقوة لاسترجاع الأموال النائمة في السوق السوداء والتي تلامس 90 مليار دولار وفقا لأرقام كشف عنها من قبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، حيث يقترح البنك الخارجي الجزائري باقة متنوعة من العروض المطابقة للشريعة أمام زبائنه.

البنك الخارجي الجزائري يطلق عروضه رسميا

وبالمقابل، تطرح الهيئة الوطنية للإفتاء للصناعة المالية على مستوى المجلس الإسلامي الأعلى .على طاولة وزير المالية مقترحات لاستحداث بنوك مستقلة للصيرفة الإسلامية، بدل حصرها في مجرد نوافذ على مستوى البنوك الكلاسيكية.حيث تحصي السوق المالية اليوم في الجزائر بنكين خاصين فقط يمارسان التمويل الإسلامي بشكل مستقل، وهما “البركة” و”مصرف السلام”.

ويرتقب الشروع بداية من سنة 2022 في التركيز على العروض الموجهة للمهنيين وقروض الاستثمار في التمويلات الإسلامية. التي يقتصر تمويلها لحد الساعة على التمويل الاستهلاكي للسيارات والتجهيزات الكهرومنزلية والإلكترونية والأثاث. وأيضا التمويل العقاري لسكنات “أل بي بي” التي جابهت صعوبة في التمويل، وبعض برامج الإسكان الخاصة، إضافة إلى الإدخار لتعبئة أكبر حجم من الموارد المالية القابلة للتداول وفق صيغة التمويل الإسلامي.

تيزي وزو الأكثر ادخارا وعزوف عن الخدمات البنكية بالجنوب

وتلقت البنوك العمومية الناشطة في الجزائر أوامر بالسعي إلى فتح أكبر عدد من النوافذ المستقلة للصيرفة الإسلامية.وتلبية طلبات الجمهور الواسعة في هذا النطاق، خاصة وأن أعلى نسبة من العزوف عن البنوك مردها رفض العديد من المواطنين التعامل بالفوائد الربوية، مع العلم أن التقارير الأولية لنتائج الإقبال على الصيرفة الإسلامية تثبت أن مواطني ولاية تيزي وزو الأكثر إقبالا على الخدمات المالية الإسلامية، في حين أنها تلقى عزوفا بولايات الجنوب الجزائري، بسبب عدم اقتناع سكان هذه المناطق بالتعاملات البنكية، وتفضيلهم لاكتناز الأموال في المنزل، وخارج القنوات الرسمية.

المصدر : الشروق

رأيان حول “بنك BEA يتعمد نظام الصيرفة الإسلامية لمنح القروض والتمويلات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.