كرة القدم

رحيل الرئيس الذي تسبب في تعطيل التحاق مزدوجي الجنسية بمنتخب الجزائر

في الجزائر مع كل خبر أو معلومة كانت تنشر عن لاعب صاعد في أولمبيك ليون، كان يكتب في نفس السطر وبشكل مكرر أن قدومه للمنتخب الوطني صعب جدا.

ويتم ذكر السبب في إسم شخص واحد هو الرئيس “جان ميشيل أولاس”، والذي كانت الأغلبية تقول عندنا بأنه “يكره الجزائر” بسبب تدخله في الخيارات الدولية للاعبيه.

وعلى أنه يمارس ضغطا رهيبا جدا على كل إسم يريد القدوم لتمثيل الخضر، والأمثلة كثيرة ومتعددة من قصة نبيل فكير إلى قضية حسام عوار وحكايات أخرى كثيرة سمعناها .


أولمبيك ليون يعلن بأن مرحلة الرئيس “جان ميشيل أولاس” على رأس النادي قد إنتهت، وهو خبر يبدو مفرحا “للجزائريين” في ظاهره.

ولكن يجب التريث لكي نرى كيف سيكون التعامل مع المواهب الجزائرية الصاعدة عندهم، وهل ستكون مسألة قدومهم أسهل مستقبلا، أم أن النادي لن يقوم بأي تغييرات في طريقة تعامله.

وسيبقى يتدخل كثيرا في الخيارات الدولية لعناصره من أجل أغراض تسويقية ومالية، ومثل “أولاس” الذي كانت تهمه مصلحة فريقه.

قبل أي شيء أخر، والسنوات تقول بأنه نجح في تطبيق خططه، وتلك الإستراتيجية التى كان يتبعها كانت إيجابية عليهم بشكل عام ..

 


السابق
غوارديولا يكشف عن وضعية محرز في مباراة ريال مدريد مانشستر سيتي
التالي
التسجيل في المنصة https://tawdif.education.dz/

اترك تعليقاً