15 أبريل 2023 - 15:05

رئيس الفاف مرشح للحصول على منصب تنفيذي في الكاف

لم يتأخر ممثل الجزائر جهيد زفيزف هذه المرة في الشروع عمليا في حشد الأصوات والدعم لصالحه قبل الانتخابات المرتقبة لتجديد ثلث مقاعد المكتب التنفيذي لـ”الكاف”، أين بدأت تتضح تدريجيا الرؤية حول نوايا رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم جهيد زفيزف حول رغبته الجامحة في الدخول للمكتب التنفيذي للاتحادية الإفريقية لكرة القدم.

وهو الذي لم يخفي علنا رغبته في إعادة الجزائر في أقرب وقت ممكن جدا لدواليب الحكم في إمبراطورية “الكاف” التي تم اختطافها في السنوات الأخيرة من طرف لوبي سعى بشتى الطرق لعرقلة الجزائر عبر كل المستويات.

منصب واحد في المزاد لهذا السبب

وينبغي الإشارة لنقطة مهمة جدا وذلك قبل الحديث عن طبيعة الكواليس التي قادت عبد الحكيم الشلماني لمنصب عضوية المكتب التنفيذي لـ”الكاف” والتي ينبغي على جهيد زفيزف التفطن لها وأخذ كامل احتياطاته لتجاوزها.

ينبغي الإشارة أن شمال إفريقيا ممثلة في تنفيذية “الكاف” بممثلين، إلا أن المنصب الأول هو محجوز للتونسي وديع الجريء الذي لن تنتهي عهدته هذه السنة.

في وقت يشغل ممثل المغرب فوزي لقجع وكذا ممثل مصر هاني أبوريدة عضويتي المكتب التنفيذي لـ”الفيفا”، وهو ما يحتم على جهيد زفيزف التنافس على المنصب المتبقي عن شمال إفريقيا مع الحكم الدولي الليبي السابق عبد الحكيم الشلماني.

الشلماني منافس حقيقي لا يجب استصغاره

في سياق متصل، وبما أن عهدة ممثل ليبيا عبد الحكيم الشلماني ستنتهي في شهر جوان المقبل (انتخب في شهر جويلية من سنة 2019 على هامش كأس أمم إفريقيا التي جرت بمصر).

فإن مهمة ممثل الجزائر جهيد زفيزف ستكون واضحة وهي منافسة الشلماني على منصبه الذي سيكون في المزاد بعد أقل من ثلاثة أشهر وتحديدا في انتخابات المكتب التنفيذي لـ”الكاف” والتي تقرر برمجتها في كوتونو بالبنين خلال شهر جويلية المقبل.

ورغم أن المعطيات الأولية تبدو في صالح رئيس “الفاف”، أمام رئيس الاتحادية الليبية لكرة القدم، إلا أن المهمة لن تكون يسيرة والفوز بهذا المنصب ليس مضمونا كما يعتقد البعض لعدة اعتبارات، منها الدعم الذي يحظى به العضو الليبي من أطراف فاعلة في “الكاف”.

…من هنا يكمن الخطر على زفيزف !!

بالحديث عن ممثل ليبيا، فإنه يرى المختصين في شؤون كرة القدم الإفريقية أن قوة العضو الليبي عبد الحكيم الشلماني البالغ من العمر 62 سنة، لا تمكن في سيرته الذاتية أو خبرته.

بما أنه لا يملك تجارب كثيرة ولا يعتبر نظريا منافس جدي لرئيس “الفاف”، خاصة وأن خبرة الشلماني حتى في تسيير كرة القدم المحلية في ليبيا لا تتجاوز خمسة سنوات، بعدما تم انتخابه رئيسا للاتحادية الليبية لكرة القدم خلفا لجمال الجعفري في سنة 2018.

كما أنه كان حكما دوليا سابقا وتجاربه في العمل الإدارية تبق محتشمة، إلا أن قوة هذا العضو الليبي تمكن في اللوبي الذي يقف خلفه من وراء الستار في “الكاف”، وذلك ليس حبا فيه طبعا، وإنما لقطع الطريق أمام عودة الجزائر لتنفيذية “الكاف”، وبالتأكيد يقود هذا اللوبي فوزي لقجع رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم.

دعم زفيزف ضروري جدا

وبكل تأكيد سيكون للدبلوماسية الرياضية دور كبير جدا من أجل عودة الجزائر قريبا جدا لتسيد المشهد الإفريقي على المستوى الإداري في انتظار عودة المنتخب الوطني للصدارة القارية.

إذ من المهم جدا أن تكثف الجزائر تحركاتها في الأسابيع المقبلة من أجل مساندة ترشح جهيد زفيزف لعضوية كونغرس “الكاف”، خاصة وأن دور الدبلوماسية الرياضية كان شبه مغيب في أخر ثلاثة دورات خاصة بانتخابات المكتب التنفيذي (مارس 2017، جويلية 2019 ومارس 2021).

وهو ما دفعت الجزائر ثمنه غاليا بعدما عانت من الحكام في القارة السمراء كثيرا في السنوات الأخيرة بدليل ما حدث لـ”الخضر” مع الحكم الغامبي “غاساما” الذي حرم الجزائر من لعب مونديال قطر.

ما حدث قبل 4 سنوات درس مفيد

وكان عبد الحكيم الشلماني قد وصل للمكتب التنفيذي لـ”الكاف” بعد تغلبه على ممثل الجزائر عمار بهلول في انتخابات تنفيذية “الكاف” التي جرت بمصر في جويلية 2019 على هامش “الكان” التي توج بها المنتخب الوطني.

أين نجح حينها الشلماني في التغلب بعدد ضئيل من الأصوات على ممثل الجزائر (29 صوت مقابل 21 صوت)، إذ عمل حينها المغربي فوزي لقجع المستحيل لقطع الطريق أمام بهلول لتفادي عودة الجزائر لمصاف صناع القرار في الهيئة القارية.

وهو السيناريو الذي قد يعمل على محاولة إعادته مع الممثل الجديد للجزائر جهيد زفيزف، إلا أن المختصين يرون أن المعطيات قد تغيرت حاليا، خاصة وأن لقجع بدأ يفقد نسبيا نفوذه داخل أروقة “الكاف”.

كما أن رئيس الاتحادية الإفريقية لكرة القدم الحالي باتريس موتسيبي سيكون في كفة الجزائر بعكس ما حدث مع الملغاشي أحمد أحمد الذي كان عبارة عن دمية في يد لقجع في تلك الفترة، ما عرقل عودة الجزائر السريعة لتنفيذية “الكاف”.

رئيس “الكاف” في صف رئيس “الفاف”

هذا ويراهن في الحقيقة كثيرا رئيس “الفاف” على مساندة رئيس “الكاف” الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي الذي وعد بإعادة الجزائر للواجهة الإفريقية وأكد مرارا على ضرورة تواجدها في مصاف صناع القرار داخل أروقة “الكاف”.

ومعلوم أن موتسيبي يحظى بدعم رئيس “الفيفا” إيفانتينو وهو ما يمنحه عدد معتبر من الموالين في “الكاف”، رغم أنه يواجه هو الأخر معركة كواليس طاحنة من اللوبي المتحكم في هذه الهيئة القارية منذ سنوات، وذلك طبعا بسبب تقربه من الجزائر في الأشهر الأخيرة.

مقالات ذات صلة

  • تفاعل ابن اللاعب ياسين براهيمي بطريقة خاصة مع هدف والده

    تفاعل ابن ياسين براهيمي بطريقة خاصة مع هدف والده

    1 مارس 2024 - 16:56
    مومن آيت قاسي: "بيتكوفيتش قد لا يكون جائعًا بما يكفي"

    مومن آيت قاسي: “بيتكوفيتش قد لا يكون جائعًا بما يكفي”

    1 مارس 2024 - 15:30

    ريان أيت نوري يتألق بمراوغة رائعة ضد برايتون

    1 مارس 2024 - 08:19

    بيتكوفيتش: اختبار الصرامة لقيادة “الخضر” نحو الانتصارات

    29 فبراير 2024 - 17:06

اترك تعليقا

تصنيفات
خدمة نيوز