مؤشرات إيجابية : إعتذار إيتو .. الفيفا تُجامل الجزائر والمحكمة الرياضية تحقق

يبدو أن قضية الظلم التحكيمي الذي تعرض له المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم . لن يمر مرور الكرام بعد أن إستلم جهيد زفيزف زمام الأمور على مستوى الفاف.

فبعد أن قدم رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم إعتذاره من الشعب الجزائري وندمه على التصريحات التي أطلقها بعد المباراة الفاصلة . التي عبثها بها الغامبي بكاري غاساما في مهزلة تحكيمية .

كما أضحى إيتو مهدد بالإقصاء الدولي بعد أن تم تحديد تاريخ 31 أوت للفصل في ملف نزاعه مع الجمعية العامة الكاميرونية لكرة القدم . والتي اتهمته بالاستيلاء على الاتحادية بدون مبرر قانوني.

هل إنتهى ملف الجزائر لدى الفيفا

يعتقدون أن ملف الحضر، الذي لدى الفيفا إنتهى ويجب تخطي الموضوع .والتطلع إلى المستقبل وبناء منتخب قوي يخشاه جميع المنتخب الإفريقية، ومعاقبة كل من تطرق لخيانة محاربين الصحراء وتسبب في مررو الكوتش بلماضي، واللاعبين في صدمة نفسية كبيــرة أثرت على الجميع”.

ولكن في الحقيقة يجب على الجميع أن يصدق أن ملف التي قدمته الإتحادية الجزائرية لكرة القدم، إلـى لجنة “التحكيم الدولي” منذ شهر مارس الماضي و الإتحاد الدولي، لم ينشر بيان له بخصوص هذه القضية التي أثارت ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي والشارع الجزائري إلى هذه الـساعة يتحدث عليـها.

طعن الجزائر لم يتم الفصل فيه

في خرجة صدمة الجميع رئيس الإتحادية الكاميرونية “صاموويل إيتوو”، قال في تصريحات له أن أعتذر من الجماهير الجزائرية بسبب الحرب الإعلامية التي شهدتها الساحة الفنية بعد مبارة المنتخب الكاميروني ضد محاربين الصحراء في التصفيات النهائية لكأس العالم بقطـر 2022″، التي شهدت أحداث غــريبــة.

وبعدها مباشرة نشر الحساب الرسمي لدى “الفيفا” تغريدة لها عبر تويتر فيديو يوضح الجمهور الجزائري وهـو يحتفل بهدف إسلام سليماني في مرمى منتخب روسيا، في مونديال البرازيل 2014″ وأرفقو معها إن سألتني عن الجزائر، فالأمر لا يوصف. هو البلد الأكثر شغفًا بكرة القدم”.

للإشارة منذ أيام والفيفا تنشر على المنتخب الوطني الجزائري، عبر مواقع التواصل الإجتماعي كل هذه الأفعال تظهر أن ملف الفاف لدى الإتحاد الدولي لكرة القدم، في أوجه عطائه وهناك أمل لإسترجاع حق الجزائر .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.