باستور : ” بعوضة النمر غزت 60% من المناطق الشمالية بالوطن”

كشف ، معهد باستور عن استقرار بعوضة النمر نهائيا بالجزائر، كما أكد معهد باستور أن بعوضة النمر غزت 60% من المناطق الشمالية بالوطن.

عاد خطر “بعوضة النمر” ليطل من جديد ويهدد حياة الجزائريين بالتزامن مع بداية فصل الصيف.

الذي يعرف انتشاراً لهذا النوع من الحشرات الآسيوية الخطرة.

ودق معهد باستور ناقوس خطر زحف حشرة “بعوضة النمر” وحذرت مما وصفته “موجة انتشار كبيرة” خلال الأيام المقبلة في عدد من الولايات الساحليةالشمالية.

لسعة بعوضة النمر تنقل أزيد من 20 فيروس

يقول مختصون إن هذه الحشرة دخلت إلى البلاد في 2005 من فرنسا عبر مدينة وهران الواقعة غربي البلاد، وهي من الحشرات الأسيوية، وما يساعد على انتشارها كثرة الفضلات وترك الحاويات دون تنظيف، وتواجد المياه العكرة في مختلف المناطق.

وذكرت وزارة الصحة الجزائرية في شهر سبتمبر/أيلول 2017 أن يرقات البعوضة النمر تنمو “في المراقد التي يخلفها السكان أنفسهم مثل الأواني والعجلات المهملة التي تحتوي على المياه”.

وقررت حينها الاستنجاد بمعهد دولي لمكافحة البعوضة النمر، وهي الهيئة المشتركة للقضاء على البعوض في البحر المتوسط.

وكانت “البعوضة النمر” أو “أدس البوبيكتوس” تسببت في إدخال عدد من المواطنين إلى المستشفيات.

وتتسبب لسعتها في الإصابة بميكروب ينتج عنه انتفاخ مكان اللسع مصحوبا بحمى وحكة شديدة.

الدراسات الأولية أشارت إلى أن لسعتها ليست خطرة، لكن خطرها يكمن في أنها من أكثر الحشرات التي تنقل الأمراض والفيروسات”.

ومن أخطر ما كشفوا عنه أن “هذه الحشرة يمكنها نقل أكثر من 20 فيروسا، منها حمى الضنك التي تؤدي إلى الوفاة في حالات معينة.

وينصح الأطباء عند اللسع بعدم حك مكان اللسعة والإسراع برشه بالكحول أو الخل، والحرص على نظافة المكان، لأن النظافة هي أكبر عدو لهذه الحشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.