العودة لإجراءات و تدابير الوقاية بسبب المتحور الجديد

قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، أن الوضع الحالي بالرغم من عودة إرتفاع الإصابات بجائحة كورونا ليس مقلقا لأعلى درجة. مشيرا إلى أنه تم تجنيد كافة الطواقم الطبية وتجهيز المصالح. كما سيتم العودة إلى نفس الإجراءات السابقة والتدابير الوقائية عبر المستشفيات.

وأشار وزير الصحة على هامش زيارة عمل وتفقد إلى بعض المرافق الصحية بالعاصمة، إلى أن الكوفيد ليس وباء وإنما جائحة عالمية. إجتاحت أغلب دول العالم بالرغم من منظومتها الصحة المتطورة إلا أن الإصابات إرتفعت بها.

وأكد وزير الصحة، أن الوضع الحالي بالجزائر ليس مقلق لأعلى درجة مقارنة ببعض الدول التي انتشر فيها الوباء. مشيرا في ذات السياق إلى أعطى تعليمات صارمة لمدراء الصحة عبر الولايات من خلال لقاء معهم عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد. من أجل الشروع في تحضير الطواقم الطبية والمصالح وتفادي سياسة التخويف. وكذا إعادة الاعتبار والتجهيز تحسبا لموجة أخرى إن كانت.

وعن السلالة الجديدة للمتحور أوميكرون “ب أ5” قال وزير الصحة، أنه منتشر بكثرة في العالم وليس خطير. وهو منتشر في بعض الولايات بالجزائر وليس خطير كما جاء في الموجة الرابعة. مؤكدا أن الموجة الثالثة هي التي أنهكت الجزائريين والقطاع الصحي بسبب تطلبها للأكسيجين.

وأضاف وزير الصحة في ذات السياق، إلى أنه منذ أشهر لم تسجل الجزائر وفيات بسبب كورونا. سوى وفاة واحدة في 24 أفريل المنصرم. داعيا إلى ضرورة التعايش مع الوباء لأنها حتمية لا مفر منها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.