إكتشاف تطبيقات تتجسس على المعلومات و تسرق أموال الجزائريين

إكتشاف تطبيقات تتجسس على المعلومات و تسرق أموال الجزائريين

حذّرت مؤسسة بريد الجزائر، من تداول تطبيق رقمي منسوب إليها. يتولى العمليات المالية للمشتركين بمؤسسة البريد. وأكد بريد الجزائر عبر بيان نشره، بأن التطبيق “مجهول واحتيالي”. وغير تابع للمؤسسة، داعية المواطنين للتأكد من التطبيقات المالية قبل القيام بمعاملاتهم النقدية، حفاظا على أموالهم وخصوصياتهم وبياناتهم السرية.


ويؤكد خبراء في الرّقمية، وجود مجموعة من التطبيقات الاحتيالية. انتشرت بصورة كبيرة على الإنترنت مؤخرا، تساعد “القراصنة” على الاستيلاء على معلومات هامة وسرية، متعلقة بالتعاملات المالية لمستخدمي الإنترنت.

حذف التطبيقات المجهولة من الشاشة فورا


وتنسب هذه التطبيقات نفسها غالبا لمؤسسات مالية أو بنكية، مع الإيهام بالمساعدة في القيام بالعلميات النقدية للمستخدمين. ولجهل البعض بها، فإنهم يقومون بإدخال أرقامهم السرية في هذا التطبيق، وهو ما يُمكن النصابين من سرقة الأموال، عبر تعاملات رقمية فقط.
ويدعو المختصون في الأمن السيبرياني، لعدم تحميل هذه التطبيقات “المجهولة” في حال ظهرت على شاشة المستخدم وحذفها فورا.

تطبيقات تعديل الصّور وقراءة الأبراج تتحول إلى جواسيس رقمية


كشف المختص في الرقمية، مجيد بن دحمان، أن بعض التطبيقات الاحتيالية، تظهر للمستخدم على شكل تطبيق مختص في تحميل الصور أو تعديلها، أو تطوير تقنية التصوير بالكاميرا، أو توهم بأنها تطبيقات لقراءة الأبراج والحظ والكف.. وبمجرد تحميلها من طرف المستخدم تتحول إلى تطبيقات “خبيثة”، تترصد مثلا للرسائل الواردة المتعلقة بالتعاملات المالية للشخص، من أرقام سرية وبيانات شخصية.
وأوضح المتحدث في اتصال مع “الشروق” أنّ “هذه التطبيقات تظهر في بدايتها نظيفة، تقدم خدمات عادية للمستخدم، وبمجرد تحميلها تتحول إلى خبيثة وضارة، من خلال تحديثات يلجأ إليها مطوروها، فتصبح وسيلة تجسس على المستخدمين”. كما أشار إلى وجود تطبيقات أخرى، تظهر في بدايتها مجانية، وبمجرد تحميلها تتحول إلى تطبيق باشتراك مدفوع، هدفه ابتزاز مستخدميه.

5 سنوات حبسا نافذا لمطوري التطبيقات “الاحتيالية”


وتحدّث بن دحمان، عن التطبيق الذي حذّرت منه مؤسسة بريد الجزائر مؤخرا، مؤكدا أن مثل هذه التطبيقات مخالفة للقوانين المعمول بها في الجزائر، وهدفها “احتيالي محض، ويعاقب عليها القانون الجزائري بالحبس النافذ من سنة إلى خمس سنوات، وغرامة مالية، في حال تم كشف مُطوريها”.
وقال المتحدث: “كثيرون راحوا ضحايا لهذه التطبيقات المزيفة التي تعالجها مصلحة مكافحة الجريمة الإلكترونية، اثر إيداع شكاوي من المتضررين”. ويدعو محدثنا مستخدمي الإنترنت إلى التأكد من هوية كل تطبيق، وبالخصوص إذا كان منسوبا لمؤسسة مالية، عن طريق الاتصال بالمؤسسة والاستفسار منها، قبل تحميل التطبيق.

المصدر : الشروق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.