إرتفاع قياسي لسعر الأورو والدولار أمام الدينار الجزائري

إرتفاع قياسي لسعر الأورو والدولار أمام الدينار الجزائري

شهد سعر الأورو والدولار ارتفاعا ملحوظا على مستوى السوق الموازية لبيع العملة الصعبة، بساحة بور سعيد بالعاصمة، مباشرة بعد الإعلان عن عودة برنامج العمرة خلال شهر رمضان الجاري وإقبال الجزائريين على الحجز الجوي نحو البقاع المقدسة.

وبلغ سعر بيع الأورو السبت 214 دينار بسوق “السكوار” بالعاصمة، في حين تجاوز الدولار 195 دينار، مقابل سعر شراء يصل 193 دينار للدولار و212 دينار للأورو، محققا بذلك رقما قياسيا جديدا، مقارنة مع الأسعار التي شهدتها العملة قبل شهر رمضان.

ويتوقع الصرافون أن يستمر هذا الارتفاع ويعرف وتيرة متزايدة إلى فترة ما بعد عيد الأضحى، خاصة وأن هذه السنة ستشهد عودة موسمي الحج والعمرة، اللذين شهدا تعليقا لمدة سنتين بفعل انتشار وباء كورونا، وإجراءات الحجر الصحي والتباعد التي أعقبته.

ويتوافد الراغبون في التوجه إلى بيت الله منذ ساعات باكرة إلى سوق “السكوار” بالعاصمة، وبقية نقاط بيع العملة الصعبة بالولايات، لاقتناء الأورو والدولار والريال السعودي، ويقتني المعتمر الواحد ما لا يقل عن 500 دولار كأدنى رقم، وهو ما رفع حجم الطلب على العملة الصعبة، مقارنة مع قلة العرض خلال الساعات الأخيرة، الأمر الذي أسهم في رفع الأسعار في ظرف قياسي.

وبلغ سعر الريال السعودي 49 دينارا للشراء و47 دينارا للبيع، كما ارتفع سعر الجنيه الإسترليني بشكل ملحوظ حيث بلغ 260 دينار للشراء و257 دينار للبيع، في وقت يجزم الصرافون أن الطلب على “الدوفيز” سيصل أوجه قبل العشر أيام الأخيرة لشهر رمضان المبارك، التي ستشهد توجه أكبر عدد من المواطنين للعمرة، وفق أرقام الوكالات السياحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.