كيف اتعامل مع الطفل العنيد بعمر 3 سنوات؟. و كيف اربي طفلي في عمر الثلاث سنوات؟ .كيف أتعامل مع طفلي عنيد؟ ،كيف أتعامل مع طفلتيّ العنيدة عمرها 4 سنوات؟ … كل هذه الأسئلة تطرحها الأمهات لتربية أطفالهن . خاصة وأن البعض من هن وجد مشاكل في التعامل مع الطفل العنيد صغير السن .

نصائح هامة لكيفية التعامل مع الطفل العنيد :

تجنبي الاختلاف مع طفلك باختيار التوقيت المناسب لما تطلبينه منه، حتى لا يضطر طفلك ترك ما يفعله ليقوم بما تريدينه أنت.

– كوني واقعية عند تحديد الموض. . .  

وعات القابلة للتفاوض، لكي تسمحي لطفلك بفرصة اختيار بعض الأشياء الخاصة به مثل الملابس التي يريد ارتداؤها أو فيلم الكرتون الذي يريد مشاهدته.

– كوني واقعية عند تحديد الموضوعات الغير قابلة للتفاوض، والتي لن تغيريها مهما عارضها طفلك على سبيل المثال: القواعد الأمنية لطفلك، والذهاب إلى المدرسة من المواضيع التي لا يقبل فيها التفاوض.

– اطلبي من طفلك ما تريدينه أن يفعل بطريقة لطيفة ولكن طبيعية دون استجداء.

– ضعي في اعتبارك أن تكون طلباتك معقولة.

– امدحي طفلك عندما يكون متعاوناً أو عندما يحسن التصرف.

– استخدمي الروتين والتكرار لأنهما وسيلتين فعالتين لتعليم الطفل. لا تفعلي. .

– لا تردي على طفلك بنفس الطريقة العنيدة، ابقي هادئة ولا تتحدي طفلك بأن تكوني عنيدة أكثر منه.

– كوني حاسمة ولا تستسلمي لعناد طفلك حتى يعرف حدوده.

– لا تقولي للطفل أنك ستعاقبينه ثم لا تفعلين، ذلك إذا استمر الطفل في سلوكه السيء ، إن أفضل وسيلة للعقاب هي أن تحرمي الطفل من شيء يحبه، لكن الضرب والشتائم لن تجدي، ولكن فقط ستجعله يشعر بالمهانة.

– لا تقلقي أكثر من اللازم إذا أخطأت أثناء تهذيب طفلك فلا يوجد إنسان كامل، لكن تعلمي من خطأك، واعرفي كيف يمكنك التعامل مع الموقف بشكل أفضل في المرة التالية

لماذا العناد عند الأطفال :

العناد سمة مشتركة لدى أطفال كثير، تظهر منذ سنواتهم الأولى، ما يشكل عبئًا حقيقيًا في التعامل معهم، مع أنه في الغالب مجرد طريقة للتعبير عن مشاعرهم، في النهاية تقع على عاتقكِ مسؤولية تعليم طفلكِ الطرق المختلفة التي يمكنه من خلالها التعامل مع التوتر وشرح مشاعره بطريقة صحية،في هذا المقال نقدم لك كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب.

الكثير من الأطفال يعانون بسبب غياب الأب والأم عنهم بصورة دائمة وعدم توفير وقت كافي للعب أو الحديث معهم وهو الأمر الخاطئ والذي يترك أثراً سلبياً علي الطفل.

حاول أن تأخذ طفلك في مرة إلي الخارج واللعب معه أو الجلوس معاً في وقت فراغك والتحدث معه في أمور تضايقه أو تسبب له مشكلة.

كما يجب علي الأب والأم محاوله مصادقة ابنهم وإزالة الشعور بالخوف والرهبة منهم حتى يستطيع إخبارهم بكل ما يرغب دون تردد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.