اعتبر الصحفي الألماني جوشوا برغر في تغريدة على حسابه الشخصي في منصة تويتر. أن الإخراج السيئ جدا من قبل التلفزيون العمومي الجزائري، لمباراة المنتخب الوطني الجزائري وضيفه المنتخب الكاميروني، كان سببا في فشل محرز ورفاقه في بلوغ “مونديال” قطر.

ورأى الصحافي الألماني أن الإخراج السيئ وغياب إعادة لقطة الهدف الأول للمنتخب الكاميروني التي تعرض فيها عيسى ماندي لدفع “واضح”، لم تتم مراقبتها بتقنية الحكم المساعد “فار”.

وأضاف جوشوا برغر أن عدم إعادة المخرج للقطة دفع اللاعب الكاميروني للمدافع الجزائري عيسى ماندي الذي أدى إلى اصطدامه بحارسه رايس وهاب مبولحي قبل تسجيل الهدف، أعطى الفرصة للحكم باكاري غاساما لاحتسابه.

الصحافي الألماني استند إلى مقطع الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع في شباك التواصل الاجتماعي، الذي نشره إعلاميون وناشطون كثر، وثق لتعرض ماندي لدفع من قبل اللاعب الكاميروني.

وفي سياق الحديث عن الحكم باكاري غاساما، فإن الأخير تعرض لانتقادات شديدة من قبل الجماهير الجزائرية، التي وصفت أداءه في مباراة الجزائر والكاميرون بالسيئ جدا، والذي ساهم هو الآخر بشكل مباشر في حرمان المنتخب الجزائري من التأهل.

ولم يسلم الحكم الغامبي باكاري غاسما، الذي وصفه الكثير من الجزائريين بالمتواطئ والمنحاز، من سهام النقد اللاذعة التي وجهها له جمال بلماضي وللتحكيم الإفريقي بصفة عامة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.