قال وزير الصناعة أحمد زغدار، أن الوزارة تسعى إلى صناعة حقيقية وليس نفخ العجلات. كما أنه تم إدخال بعض التعديلات على نص دفتر الشروط الذي سيصدر قريبا.

وأضاف وزير الصناعة خلال إستضافته بفروم الإذاعة الوطنية، اليوم الإثنين، أن ملف السيارات على الطاولة والهدف الحقيقي يكمن في صناعة حقيقية وليس نفخ العجلات. مشيرا إلى أن هناك إتصال مع أكبر المجمعات غير أن الظروف الصحية أثرت على ذلك.

وفيما يخص إستيراد السيارات، كشف وزير الصناعة، أنه تم إدراج بعض التعديلات على نص دفتر الشروط وسيصدر قريبا. مؤكدا أنه يتضمن أشياء جديدة. حيث تقوم الوزارة حاليا بدراسة ملفات المتعاملين والبالغ عددهم 73 ملف بوزارة الصناعة. بالتنسيق مع وزارات التجارة والطاقة والداخلية ووزارة المالية. كما نحاول الإسراع فيها لكن النظم القانونية أعطت بعض التحفظات، حيث تم تقديم 46 طعنا. مضيفا أن وزير التجارة هو من يحدد هامش الربح خلال عملية استيراد السيارات.

وزير الصناعة : بإمكان الجزائريين استيراد السيارات في أي وقت

وعن أسعار السيارات، أكد الوزير أنها مرتفعة وحتى في العالم أسعار السيارات عرفت ارتفاعا جنونيا لأن المواد التي تصنع بالتايوان أصبحت نادرة وطرحت مشكلا عالميا. مشيرا إلى أن هذا الملف سيتم معالجته قريبا عن طريق إصدار الشروط.

وبخصوص إستيراد الاشخاص للسيارات، أكد الوزير أن وزارة الصناعة لم تمنع إستيراد أي سيارة للأشخاص بمالهم الخاص ولم تمنع أي أحد. مشيرا إلى أن هناك مغالطات في هذا الملف. كما أنه بإمكان المواطنين الراغبين في الحصول على سيارة سنة 2021 -2022 إستيرادها من جانبهم الشخصي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.