أناد : رفع سن من 18 إلى 55 سنة للتمويل بالقروض للبطالين

أناد : رفع سن من 18 إلى 55 سنة للتمويل بالقروض للبطالين

شرعت الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية “أناد” . في إعداد خريطة نشاطات على مستوى كل منطقة وحصر الاحتياجات الأساسية، بإشراك السلطات المحلية . حسبما أكده لـ”المساء” مدير الوكالة، محمد الشريف بوعود، مؤكدا أن الوزارة الوصية كلفت الولاة بتخصيص فضاءات للنشاطات المصغرة.

لتمكين أصحاب المؤسسات من تجسيد مشاريعهم وذلك تطبيقا للمقاربة الاقتصادية التي تتبناها الدولة. لتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة، وإدخالها ضمن النسيج الاقتصادي الموفر للسلع والخدمات ومناصب الشغل، والتوجه نحو التصدير.

قال المدير العام للوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية، محمد الشريف بوعود في تصريح لـ”المساء” .إن استراتيجية الوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالمؤسسات المصغرة أعطت ديناميكية جديدة في توسيع النسيج الاقتصادي.

من خلال إلحاق تسيير جهاز القرض المصغر “أونجام” والوكالة الوطنية للتأمين عن البطالة “كناك” بالوكالة الوطنية لدعم وترقية المقاولاتية “أناد”، ورفع سن التمويل، الذي كان محصورا بين 19 و40 سنة إلى 18 و55 سنة.

ما سيمتص عددا كبيرا من فئات البطالين وحاملي المشاريع. ضمن هذا المنظور استبدلت كلمة “الشباب” في المراسيم الأخيرة للجريدة الرسمية بكلمة “حاملي المشاريع” لتستوعب فئة الكهول، وذلك بعد إلحاق أجهزة الدعم السابقة كـ”أونجام” و”كناك” بوزارة المؤسسات المصغرة.

وأفاد بوعود أنه، “وفق الاستراتيجية الجديدة، فإن التمويل لم يعد مقتصرا على الأطر القانونية الثلاثة السابقة المتمثلة في المؤسسات ذات المسؤولية المحدودة، المؤسسات ذات الشخص الوحيد وشركات التضامن، التي لا يتعدى تمويلها سقف مليار سنيتم.

بل سمح القانون الجديد بإضافة مؤسسات مصغرة في شكل تعاونيات أو مجمع مؤسسات تخص المهنيين والمستثمرين، يتعدى سقف تمويلها المليار سنيتم”.

إشراك الولاة بتخصيص فضاءات للشباب في إطار مشاريع أناد

وأضاف مدير “أناد” أنه تم، وفق التوجه الجديد، تكليف الولاة بتخصيص فضاءات للنشاطات المصغرة بالولايات، لتمكين أصحاب المؤسسات من تجسيد مشاريعهم.

حيث تتكفل بتهيئة هذه الفضاءات المؤسسات والمديريات التنفيذية، كالوكالة العقارية، مديريات الصناعة، وتستطيع الوكالة التكفل بتمويل العملية أيضا. في نفس السياق، ذكر ذات المسؤول أن شركة “الجزائرية لإنجاز التجهيزات والمنشآت المعدنية” التابعة لمجمّع الصناعات المعدنية والصلب، قدمت مخططا للتكفل بتهيئة وتجهيز مناطق النشاط، بفضل خبرتها في تجسيد الهياكل والبنايات المعدنية وإنجاز المستودعات والمنشآت القاعدية، وفق المقاييس العصرية. من جهة أخرى تركز وكالة “أناد”، حسب مسؤولها، على تثمين جهود المؤسسات المصغرة الناجحة، لاسميا تلك التي صمدت لأكثر من 15 سنة، وتوسعت نشاطاتها، وتركت بصمتها في الميدان.

وتعتزم الوكالة إعداد دراسة عن المؤسسات الناجحة، وضبط أسباب نجاحها، لتكون قدوة ومثالا يحتذي به، كما تنوى “أناد” تنظيم معارض لأهم الشركات الناجحة، لعرض تجاربها قصد الاستفادة منها. للإشارة، قرّرت الحكومة عبر 5 مراسيم جديدة صدرت في العدد الأخير للجريدة الرسمية محو آثار قروض دعم الشباب “أونساج” التي طالتها الكثير من الانتقادات، وأفرزت 70% من المشاريع الفاشلة، واستبدالها بإجراءات جديدة تتساوق والاستراتيجية الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي، لتحقيق الاكتفاء الذاتي والتوجه نحو التصدير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.