4 أسماء مرشحة للإلتحاق بالخضر  لحل مشكلة العقم الهجومي

أدى إقصاء المنتخب الوطني المُبكر من دور المجموعات، بالعديد من النقاد الرياضيين ومتابعي الشأن الكروي .إلى مطالبة الناخب الوطني جمال بلماضي إلى ضرورة ضخ دماء جديدة في صفوف الخضر. خاصة مع العقم الهجومي الذي لازم محاربي الصحراء في 3 مباريات كاملة.

وتتواجد عديد الأسماء التي تنشط في مختلف الدوريات الأوروبية. بإمكانها بعث نفس جديد في أداء المنتخب الوطني دون تدمير ما بناه بلماضي طيلة 3 سنوات.

ومن بين الأسماء التي بإمكانها تدعيم المنتخب الوطني على الجهة اليسرى من الدفاع. نجد لاعب نادي وولفرهامبتون الانجليزي ريان آيت نوري، حيث لعب هذا الموسم 13 مقابلة مقدما 5 تمريرات حاسمة في جميع المنافسات.

ويتميز اللاعب بسرعة انطلاقاته ونزعته الهجومية الكبيرة، حيث سيكون ندّا حقيقيا لرامي بن سبعيني لو يتم استدعاؤه مستقبلا.

كما طُرح اسم “ميكائيل أوليز”  بقوة في الآونة الأخيرة من أجل تدعيم المنتخب الوطني. حيث تتصارع 4 اتحاديات على  موهبة نادي كريستال بالاس الإنجليزي، وبإمكان اللاعب تمثيل كل من الجزائر، انجلترا، نيجيريا وفرنسا.

ويملك اللاعب أصولا جزائرية من جهة الأم، وأظهر أوليز أداء باهرا منذ انطلاق الدوري الانجليزي هذا الموسم. حيث لعب 15 مباراة، سجل 3 أهداف وقدم 4 تمريرات حاسمة في كل المنافسات.وتطور أداؤه بشكل ملحوظ منذ قدوم المدرب الفرنسي باتريك فييرا الذي يعتمد بشكل كبير على المواهب الشابة.

كما يتواجد زميل يوسف عطال في نادي نيس، أمين ڨويري، في قائمة اللاعبين التي بإمكانها تدعيم المنتخب الوطني مستقبلا. خاصة في الشق الهجومي وصيام كل من بغداد بونجاح وإسلام سليماني عن التسجيل.

ولعب غويري هذا الموسم 21 مباراة، سجل 9 أهداف وقدم 6 تمريرات حاسمة.

وفي نفس السياق، يمتلك اللاعب المُعار لنادي بوردو الفرنسي، ياسين عدلي. الأداء الذي يسمح له بالتواجد مع رفقاء القائد رياض محرز، حيث لعب عدلي 21 مباراة في الدوري الفرنسي، سجل هدفا واحدا وقدم 6 تمريرات حاسمة.

ويذكر أن اللاعب كان قد أمضى في صفوف نادي ميلان الإيطالي، وسيلعب رفقة إسماعيل بن ناصر الموسم المقبل بعد أن يكمل مشواره هذه السنة مع بوردو على شكل إعارة.

وعلى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم التحرك من أجل خطف هذه المواهب وإقناعها بحمل قميص المنتخب الجزائري وهذا تحسبا للمباراة الفاصلة شهر مارس المقبل المؤهلة لكأس العالم قطر 2022.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.