قرارات الوزارة الأولى بشأن تطور الوضع الصحي

قرارات الوزارة الأولى بشأن تطور الوضع الصحي

تذكّّر الحكومة بأن الوضع الوبائي في بلادنا لا يزال يشهد ارتفاعاً لحالات الإصابات. فضلا عن الزيادة الـمستمرة في عدد حالات الاستشفاء، مما يكشف عن بوادر موجة رابعة من الوباء.

على الرغم من أن الوضع لا يزال تحت السيطرة، إلا أن كل تراخي في اليقظة وعدم التقيد بمختلف البروتوكولات الصحية من شأنه أن يزيد من مخاطر هذه الـموجة الرابعة، التي تتميز بانتشار الـمتحور “أوميكرون”.

إن تسارع وتيرة الانتشار سيكون له تأثيرات شديدة على قدرات هياكلنا الإستشفائية. ويهدّد بزيادة الـمخاطر الصحية على سكاننا وعلى الأشخاص الأكثر هشاشة، لاسيما أولئك الذين لم يتلقوا التلقيح بعد.

الحكومة تجدّد نداءاتها للمواطنين من أجل دعم الجهود الوطنية لـمكافحة هذا الوباء العالـمي من خلال مواصلة التقيد بالتدابير الـمانعة والتلقيح الذي يظل أفضل وسيلة للوقاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.